الجمعة، 30 مارس، 2012

المذنبات أوجدت الحياة على كوكب الأرض

كشفت دراسة علمية حديثة أجراها باحثون أمريكيون بالجمعية الأمريكية للعلوم الكيميائية والأرضية أن المذنبات ساهمت بشكل كبير في خلق سبل الحياة على سطح كوكب الأرض عن طريق حملها للمكونات الرئيسيية التي يحتاجها البشر ليتمكنوا من الحياة على الكرة الأرضية.

وقد أشار علماء من وكالة "ناسا" للطيران وعلوم الفضاء إلى تأثير المذنب على كوكب الأرض واكدوا أن الاحماض الأمينية التي تعد حجر البناء لوجود الحياة على سطح الكوكب قد تواجدت بعد نجاة المذنب من الحرارة الشديدة وموجات الصدمة التي انطلقت بعد تصادم المذنب بسطح كوكب الأرض.

وقال الباحثون إن مزيج الطاقة والمياه والأحماض الأمينية التي تجتمع مع بعضها البعض لتكون البروتين من الممكن أن تكون السبب الرئيسي في حدوث التفاعل الكيميائي الأول المكون له، طبقاً  لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

وأضافوا أن العديد من المذنبات والكويكبات والنيازك التي ترجع إلى فترات زمنية سحيقة قد تكون سبباً في انتشار مجموعات كبيرة من تلك المكونات على كوكب الأرض في عصره البدائي، مشيراً إلى أن هناك الكثير من المذنبات، وكرات ضخمة من الغازات المجمدة، بالإضافة إلى الغبار، الجليد والصخور التي يصل قياسها إلى 10 كيلومترات تدور حول الشمس في هيئة حزم بعيدة للغاية بصورة أكبر من أبعد الكواكب، ولكنها تحررت واقتربت مباشرة من نظامنا الشمسي.

وأكدت الأدلة العلمية الحالية أن الحياة دبت على كوكب الأرض منذ 8ر3 بليون عام مضى وذلك خلال الفترة التي عرفت باسم "القصف الكثيف المتأخر" عندما ضرب كوكب الأرض مجموعات هائلة من المذنبات والكويكبات، مشيرين إلى أن قبل تلك الفترة كان كوكب الأرض حاراً للغاية ولا توجد دلائل تشير إلى وجود مياه أو أحماض أمينية به مما يجعل الحياة مستحيلة على سطحه.

الجمعة، 10 فبراير، 2012

المخلفات الفضائية تهدد بكارثة

توصلت دراسة أمريكية حديثة إلى أن كمية المخلفات الفضائية التي تدور حول الأرض بلغت "نقطة خرجت عن نطاق السيطرة" وهى تهدد بالاصطدام، ومن شأن ذلك أن يولد مزيداً من الحطام الذي يهدد رواد الفضاء والأقمار الصناعية.

وأشارت الدراسة التي جرت برعاية وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" وتحمل عنوان "الحد من المخاطر المستقبلية لاصطدام مركبة فضائية: تقييم لبرامج مخلفات نيازك ناسا وحطامهت المداري".

وتحتاج وكالة "ناسا" الى خطة استراتيجية جديدة للتخفيف من المخاطر التي تشكلها مخلفات الصواريخ ومفاصل الأقمار الصناعية وآلاف القطع الأخرى غير المرغوب بها الطائرة حول كوكبنا بسرعة 28.164 كيلومتراً في الساعة.

وجاء ذلك في الدراسة التي أجراها المجلس الوطني للبحوث، وهو أكاديمية أمريكية وطنية غير ربحية، تقدم النصح والمشورة في الأمور العلمية، طبقاً لما ورد بموقع الـ"بي بي سي".

ويشكل الحطام المداري تهديداً لنحو ألف قمر صناعي تجاري وعسكري ومدني تدور حول الأرض، كجزء من الصناعة الدولية في هذا المجال والتي حققت عائدات بقيمة 168 مليار دولار العام الماضي، وفقاً لما أظهرت أرقام نشرتها وكالة الأقمار الصناعية.

ووقع أول تصادم فضائي في العام 2009، حين ارتطم القمر الصناعي للاتصالات الفضائية إيريديوم بقمر روسي خارج نطاق الخدمة على مسافة 789 كيلومتراً من سيبيريا، مخلفاً آلاف القطع الجديدة من الحطام.

وجاء الحادث هذا عقب تدمير الصين في العام 2007 أحد أقمارها الصناعية القديمة الخاصة بالطقس، في إطار اختبار لمضادات الصواريخ.

وقفزت كمية الحطام المداري التي تتبعها شبكة المراقبة الفضائية الأمريكية للأجسام المسجلة من 9.949 في ديسمبر 2006 إلى 16094 في يوليو 2011 ، نحو 20% منها ناجم عن تدمير القمر الصيني "فنجيون الصينية 1- سي"، بحسب المجلس الوطني للبحوث.

ومن جانبه، أكد دونالد كيسلر الرئيس السابق لبرنامج "ناسا" للمخلفات الفضائية، والذي ترأس فريق البحق الذي وضع الدراسة: "البيئة الفضائية الراهنة تتنامى فيها المخاطر للمركبات الفضائية ورواد الفضاء بشكل سريع".

وتحظر المبادئ الدولية العدلية المعمول بها حالياً، على الدول جمع المخلفات الفضائية التي تعود إلى دول أخرى.

الجمعة، 13 يناير، 2012

حوادث المركبات الفضائية الروسية الأخيرة قد تكون بفعل فاعل

ألمح رئيس وكالة الفضاء الروسية فلاديمير بوبوفكين أمس الثلاثاء، إلى احتمال أن تكون حوادث تعطل أقمار اصطناعية أو مركبات فضائية روسية في الآونة الأخيرة ناتجة عن مؤثرات مجهولة تقع مصادرها خارج روسيا.

 

ووأضح بوبوفكين فى تصريحات أدلى بها اليوم ونقلتها وكالة أنباء "نوفوستي" الروسية، أن هذه الأجهزة الفضائية الروسية أصيبت بأعطال عندما كانت تحلق فوق وجه الأرض المقابل للوجه الذي تقع روسيا عليه، غير أن بوبوفكين أكد أنه لا يريد أن يتهم أحداً، ولكنه يرى أنه لزاما عليه أن يشير إلى احتمال استخدام أجهزة مؤثرة قوية تستطيع أن تتسبب في تعطل التقنيات الفضائية، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

 

وأضاف رئيس وكالة الفضاء الروسية أن روسيا بصدد إنشاء نظام للمتابعة الفضائية بإمكانه مشاهدة التقنيات الفضائية في أي مكان فوق الأرض في الزمن الفعلي، حيث سيعتمد هذا النظام المقرر تدشينه بحلول عام 2013 على أقمار "لوتش" الاصطناعية.

الأحد، 8 يناير، 2012

احتمال وجود حياة على أكثر من 50 كوكباً في الكون

 أكدت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية أنه تم الكشف مؤخراً عن مجموعة من الكواكب المحتملة في الفضاء الخارجي بينها أكثر من 50 كوكباً من شأنه أن يدعم الحياة.

ونقلت الصحيفة عن تقرير لعلماء "ناسا" قولهم إذا ثبت أن هذه الكواكب حقيقة فستكون مهمة كيبلر قد اكتشف خلال عامين ثلاثة أضعاف الكواكب التي تم اكتشافها على مدار العقد ونصف العقد الماضيين.

وقال التقرير إن مهمة كيبلر اكتشفت ما يقرب من 1235 كوكباً محيطاً بـ 997 نجماً في منطقة تبعد من 500 إلى 3000 سنة ضوئية الأمر الذي يمثل ثورة معلوماتية بالنسبة للعلماء العاكفين على البحث عن كواكب شبيهة بالأرض، طبقاً لما ورد بـ"الوكالة العربية السورية".

وقال ويليام بوركي المحقق الرئيسي فى مهمة "كيبلر" في مركز "ناسا" للبحث هذه الخطوة هى الأولى في طريق فهم كيفية توزيع الحياة في المجرة، مشيراً إلى أن عدداً من الكواكب المحتملة يقع في النطاق الذي يسمى "جولديلوكس" على مسافة صحيحة من نجمها أي أنها ليست ساخنة للغاية وليست باردة للغاية مما يسمح بوجود الماء السائل ومن ثم وجود الحياة التي نعرفها ويوجد خمسة من الكواكب مقاربين للأرض في حجمها.

الخميس، 17 نوفمبر، 2011

"سيوز" تلتحم بمحطة الفضاء الدولية

 أعلن المتحدث باسم وكالة الفضاء الروسية التحام سفينة الفضاء الروسية "سيوز" بنجاح مع محطة الفضاء الدولية.

وقد انضم طاقم السفينة -الذي يتألف من الأمريكي دان بوربنك والروسيين انطون شكابليروف واناتولى ايفانيشين -إلى طاقم المحطة الفضائية الحالي، والذي يتألف من الأمريكى مايك فوسوم، واليابانى ساتوشى فوروكاوا، والروسى سيرجى فولكوف، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

وكانت سفينة الفضاءالروسية "سيوز" قد انطلقت أول أمس "الأثنين" من مركز"بايكونور" في كازاخستان في رحلة تعد الأولى التي تتم بعد تحطم صاروخ مماثل بدون طيار كان يحمل بضائع بعد وقت قصير من إطلاقه في شهر أغسطس الماضي، فيما تم تعليق جميع الرحلات الفضائية المأهولة لما يقرب من ثلاثة أشهر بعد هذا الحادث.

الجمعة، 14 أكتوبر، 2011

خريطة لقمر "تيتان" التابع لكوكب زحل

 نجح علماء فرنسيون في تجميع خريطة لجميع قمر "تيتان" التابع لكوكب زحل تتكون من العديد من الصور التي التقطها مسبار "كاسيني" خلال 70 دورة حول قمر منذ عام 2004 والذي دار حتى الآن 78 مرة حول قمر "تيتان"، أكبر الأقمار التابعة لزحل.

ويعتبر قمر "تيتان" عالماً غريباً بالنسبة لعلماء الفلك، حيث يرجح الباحثون أن يتساقط على سطحه غاز سائل وأن توجد على سطحه بحيرات من غازات ثاني أكسيد الكربون.

ومن الصعب رصد سطح هذا القمر الجليدي لأنه محاط بسحب غازية كثيفة لا يمكن اختراقها سوى باستخدام الأشعة تحت الحمراء. ويستخدم العلماء مطياف الأشعة تحت الحمراء لرسم خريطة لهذا القمر غير أنهم يواجهون صعوبة في هذا الرصد لأنه من النادر أن يقع القمر في مجال الرؤية الخاص بالمسبار، طبقاً ما ورد بـ"وكالة الأنباء الألمانية".

وأوضح ستيفان لو مويليك من جامعة نانت في بيان اليوم الأثنين، أن العلماء يستطيعون رؤية قمر "تيتان" مرة واحدة في الشهر فقط لأن مسبار "كاسيني" يدور حول كوكب "زاتورن" وليس حول قمره "تيتان"، مشيرين إلى أن سطح "تيتان" سينكشف عاماً بعد عام عندما توضح الصور التي التقطها المسبار إلى جوار بعضها البعض.

غير أن العلماء أشاروا إلى صعوبة هذه المهمة لأن ظروف الرصد تختلف عند كل مرور للمسبار بقمر تيتان "لذلك فإن وضع خريطة بلا ثغرات يعتبر تحديا كبيرا بسبب تأثيرات الغلاف الجوي للسحب والضباب وغير ذلك، وكذلك بسبب تباين طبيعة سطح القمر في كل دورة، حيث تختلف إضافة المسبار واتجاهه وارتفاعه في كل صورة، وهو ما جعل الباحثين يصححون خريطة القمر، نقطة نقطة، حسب قولهم قبل ضم عناصر الصور بعضها إلى بعض ليحصلوا على خريطة ملونة شبه كاملة لقمر "تيتان".

ولا تزال هناك بعض الثغرات في الصورة فيما يتعلق بالقطب الشمالي لقمر "تيتان".

وأكد العلماء أن دقة التفاصيل تتذبذب في هذه الصورة بسبب تباين ظروف الرصد من منطقة إلى منطقة.

الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

انطلاق المسبار المداري الشمسي عام 2017

 تعتزم أوروبا آخذ موقع الريادة في أكبر وأكثر المشاريع الفضائية جرأة، وهو مهمة الاقتراب من الشمس ودراسة طبيعتها وسلوكها من أقرب نقطة ممكنة، وكذلك رسم خرائط جغرافية للكون.

هذا المشروع سيكون في شكل مسبار يعرف باسم "المسبار المداري الشمسي"، والذي سيعمل على بعد 42 مليون كيلومتر فقط من الشمس، وهى نقطة أقرب كثيراً من أقرب نقطة وصلتها أي مركبة فضائية سابقاً.

وقد تبنت وكالة الفضاء الأوروبية هذا المشروع بشكل رسمي الثلاثاء، حيث يتوقع انطلاق المسبار المداري الشمسي في عام 2017 وتقدر كلفته بنحو مليار يورو، طبقاً لما ورد بموقع الـ"بي بي سي".

وتشارك وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" بتقديم اجهزة ومعدات متخصصة للمسبار، وصاروخ لحمله إلى عمق الفضاء باتجاه الشمس.

كما وافقت وفود الدول الأعضاء في وكالة الفضاء الأوروبية "ايسا" المجتمعة في باريس على اختيار فريق مهمات يكلف بالبحث في فك أعمق سرّين من أسرار علم الفضاء، وهما "المادة الداكنة" و"الطاقة الداكنة".

ويعتقد العلماء أن ظاهرة المادة والطاقة الداكنة تهيمن على شكل الكون وتصنعه إلى حد بعيد، إلا أن ماهيتها وطبيعتها ما زالت غامضة وعصية على فهم العلم والعلماء.
وسيعمل المسبار المتطور على مسح المجرات وكيفية توزيعها، ويحاول القاء ضوء جديد على اسرار الكون ومنها أهمها المادة الداكنة والطاقة الداكنة.

ويتوقع العلماء أن يكشف تلسكوب "ايوكلايد" عن تفاصيل جديدة تتعلق بالطاقة الكونية الداكنة، وسيمد العلماء بمجموعة من الصور الرائعة للمجالات المغناطيسية ومجالات الطاقة في أقرب نقطة ممكنة من الشمس.

يذكر أن اكتشاف الطاقة الداكنة وتأثيراتها على تمدد الكون وتوسعه كان سبباً في حصول العلماء الثلاثة الذين اسهموا في الكشف عنها على جائزة نوبل للعلوم.