الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

ينفي احتمالية سقوط قمر "ناسا" على الأراضى المصرية

أكد الدكتور أيمن الدسوقي رئيس الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء ورئيس برنامج الفضاء المصري، عدم وجود أى احتمالية لسقوط القمر الصناعى "يوارس" الباحث عن طبقات الغلاف الجوى العليا التابع لوكالة ناسا الأمريكية على الأراضى المصرية، وذلك مع اقتراب موعد سقوطه الشهر الحالي.

ويبلغ طول القمر 35 قدماً وعرضه 15 قدماً فيما يبلغ وزنه 13 ألف رطل، وتم إرساله مع فريق من رواد الفضاء فى عام 1991، ومن المتوقع أن يتحطم على سطح كوكب الأرض، وعلى الرغم من عدم تحديد مكان سقوطه، إلا أن علماء "ناسا" يرجحون سقوطه على إحدى المناطق النائية غير المأهولة أو فى أحد المحيطات.

وكان القمر قد تعطل فى عام 2005 وأصبح لا قيمة له، ومن المتوقع أن ينشطر إلى ما يقرب من 26 قطعة منفصلة يبلغ طول الواحدة منها عشرة أمتار ووزنها 532 كيلو جراماً، وستتناثر هذه القطع في الفضاء ويحترق معظمها فى الغلاف الجوى الخارجى قبيل سقوطها على سطح الأرض، أما التي ستسقط فإنها سترتطم بالأرض على مساحة 800 كيلومتر، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

يذكر أنه فى عام 2001 سقطت بقايا وحطام صاروخ وقمر صناعى تابع لوكالة "مير" الروسية، وانشطرت إلى 400 قطعة حديدية صغيرة وسقطت على سطح الأرض دون أى أضرار.